الاحتلال يعتدي على عشرات الأسرى بسجن جلبوع

فلسطين المحتلة:

اقتحمت قوات القمع “المتسادا، ودرور، واليّماز” التابعة لإدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي، المدججة بالسلاح قسم (1) في سجن “جلبوع” واعتدت على الأسرى.

 

وقال نادي الأسير في بيان له، اليوم الجمعة، إن قوات القمع اقتحمت القسم الليلة الماضية، واعتدت على الأسرى البالغ عددهم نحو (90) أسيرا، وأقدمت إدارة السجن على قطع الماء والكهرباء عنهم، حيث استمرت عملية الاقتحام حتى ساعات الفجر، ونفذت عمليات تفتيش واسعة.

 

وأضاف أن سجن “جلبوع” ما زال يتعرض لعمليات تنكيل مضاعفة، ومنها عمليات الاقتحام التي تشكل أبرز السياسات التي تنتهجها إدارة السجون بحق الأسرى، في محاولة لإبقائهم في حالة عدم “استقرار” وفرض مزيد من السيطرة والرقابة عليهم.

 

يذكر أن سجن “جلبوع” شهد عملية الأسرى البطولية، التي تمكّن فيها 6 أسرى في السادس من أيلول الماضي، من انتزاع حريتهم، حيث شرعت إدارة السجون عقبها بنقل نصف الأسرى القابعين فيه، وكثفت من عمليات التفتيش والاقتحامات، كما وهددت مرارا بنقلهم إلى السجون الأخرى.

 

يذكر أنّ (360) أسيرا كانوا يقبعون في سجن “جلبوع” قبل عملية انتزاع الأسرى حريتهم، موزعين على أربعة أقسام جرى نقل قسمين منهم.

 

يذكر بأن قوات “المتسادا ” تشكلت في العام 2003 كوحدة قمعية للاستجابة في حالة الطوارئ وهي تابعة للشرطة الإسرائيلية كغيرها من الوحدات الخاصة كوحدة “نحشون”، “والدرور”.

 

وتتكون “المتسادا” من جنود وضباط في صفوف النخبة المختارة من الجيش الإسرائيلي، حيث يتسلح عناصرها برشاشات “العوزي” والغازات المسيلة للدموع وأسلحة الليزر.

 

ويمارس الاحتلال كل أصناف التعذيب النفسي والجسدي بحق الأسرى، وتتبع معهم سياسة الإهمال الطبي بهدف قتلهم ببطء، وإذلالهم وإجبارهم على تنفيذ أوامر إدارة السجن، والقضاء على أي مظاهر احتجاج ولفرض سياسة الأمر الواقع عليهم.

 

وتعتقل سلطات الاحتلال نحو5000 أسير، منهم حوالي 600 أسير من ذوي الأحكام العالية، و425 معتقلا إداريا، وحوالي 200 طفل، و45 أسيرة.

 

كما يبلغ عدد المعتقلين الإداريين نحو 500 أسير في حين بلغ عدد الأسرى المرضى قرابة 700 أسير، منهم 300 حالة مرضية مزمنة بحاجة لعلاج مستمر، و10 على الأقل مصابون بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة.

 

ووصل عدد الأسرى الذين صدر بحقهم أحكامًا بالسّجن المؤبد إلى (543) أسيرًا منهم خمسة أسرى خلال العام 2020، وأعلى حكم أسير من بينهم الأسير عبد الله البرغوثي ومدته (67) مؤبدًا.

 

ووصل عدد الأسرى المرضى قرابة (700) أسير منهم قرابة (300) حالة مرضية مزمنة وخطيرة وبحاجة لعلاج مناسب ورعاية مستمرة، وعلى الأقل هناك عشرة حالات مصابين بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة.

 

ويعاني الأسرى داخل سجون الاحتلال من أبشع الانتهاكات، سواء من خلال إدارة مصلحة السجون، أو من خلال سياسة الاحتلال، والقوانين التي تقدم ضدهم وضد عائلاتهم، تهدف إلى المزيد من التنكيل بهم والتضييق عليهم.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.