النائب أبو طير يحذر من ارتكاب الاحتلال لحماقات بحق أهالي حي البستان

القدس المحتلة – خدمة حرية نيوز:
حذر النائب في المجلس التشريعي عن مدينة القدس محمد أبو طير من حماقات من الممكن أن يرتكبها الاحتلال الذي اعتاد على انتهاكاته، بحق أهالي حي البسان ببلدة سلوان في القدس المحتلة، بعد انتهاء المهلة المحددة لهم بهدم منازلهم غدا.

عملية انتقام

وقال النائب أبو طير إن ما يجري من قبل بلدية الاحتلال يمثل عملية انتقام بعدما تمرغ أنفه في التراب بعد معركة “سيف القدس” سواء الانتقام من سلوان أو الشيخ جراح وغيرها.

وأوضح أبو طير أن الاحتلال يريد فرض أمر واقع بتسلطه على أملاك المقدسيين وتهجيرهم وذلك من خلال ادعاءات وهمية باطلة.

وأكد على أن الروح المعنوية العالية موجودة عند المقدسيين وليس من السهل عليهم تقبل أوامر الاحتلال والانصياع لها.

وحذر أبو طير من القوة المفرطة التي تستخدمها قوات الاحتلال في المواجهة والتي من الممكن أن يرتكب خلالها حماقات، خاصة أن هناك من يسانده ممن ارتبطت مصالحهم بالاحتلال.

وأشار أبو طير إلى أن المستوطنين يقومون بافتراءاتهم على عين الاحتلال وبحمايتهم، وهذا الاستفزاز المستمر من المستوطنين سيجعل المقدسيين أمام معركة جديدة، مشددًا أن “المقدسيين لن يقفوا مكتوفي الأيدي فهم حاضرون دائما بشجاعتهم وسيتصدرون الأحداث دائما”.

وحمل الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة عن كل نتيجة يترتب عليها تهجير المقدسيين من أملاكهم.

ودعا أبو طير المؤسسات الوطنية والدولية لضرورة وضع حد لممارسات الاحتلال قبل فوات الأوان.

تنتهي غدا الأحد المهلة التي حددتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي لـ 13 عائلة تسلمت أوامر لهدم منازلها ذاتيا في حي البستان ببلدة سلوان خلال 21 يوما، وذلك من أصل 17 عائلة ينطبق عليها قانون “كامينتس” الإسرائيلي.

وكانت بلدية الاحتلال في القدس سلمت أوائل الشهر الجاري بلاغات بتجديد إخطارات هدم منازل تعود لـ13 عائلة مقدسية تسكن حي البستان بسلوان، فيما هددت بلدية الاحتلال بهدم المنازل بعد انقضاء المهلة المحددة، على أن تغرم أصحابها بدفع تكاليف الهدم.

وتعد هذه المنازل من أصل 100 منزل كانت محاكم الاحتلال الإسرائيلي قد أصدرت ضدها أوامر هدم دون أن تحدد موعد التنفيذ، ضمن سياسة التطهير العرقي وتصفية الوجود العربي في الأحياء القريبة من المسجد الأقصى، والرامية إلى تغيير التركيبة السكانية وزيادة عدد المستوطنين في القدس.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.