إدارة “عوفر” تواصل إهمال الحالة الصحية للفتى الجريح محمد الشيخ

رام الله:
تواصل إدارة سجون الاحتلال في معتقل عوفر الاحتلالي، إهمال الحالة الصحية للأسير الفتى محمد الشيخ (17 عاما)، من بلدة العيزرية جنوب شرق القدس المحتلة.

وبينت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن الأسير الفتى محمد خضر الشيخ، والمحكوم بالسجن 10 سنوات، يعاني من أوجاع حادة في المعدة والبطن، ويتقيأ باستمرار.

وأشارت إلى أن سبب مضاعفات إثر إصابته بـ 8 رصاصات لحظة اعتقاله، استقرت واحدة بالقلب، ولم يتم إخراجها، إلى جانب عدة رصاصات بالظهر لا زال بعضها مستقر بجسده حتى اللحظة.

وأوضحت، أن الأسير الشيخ اعتقل 15 آب/ أغسطس عام 2019، بعد إطلاق وابل من الرصاص تجاهه وتجاه رفيقه نسيم مكافح أبو رومي (15 عاما) الذي استشهد على الفور، قرب باب السلسلة أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك.

يشار إلى أن إدارات السجون تستمر في مماطلتها بنقل الحالات المرضية المستعصية للمستشفيات؛ والأسوأ من ذلك أن عملية نقل الأسرى المرضى والمصابين تتم بسيارة مغلقة غير صحية، بدلاً من نقلهم بسيارات الإسعاف، وغالباً ما يتم تكبيل أيديهم وأرجلهم، ناهيك عن المعاملة الفظة والقاسية التي يتعرضون لها أثناء عملية النقل.

كما اتضح أن العيادات الطبية في السجون والمعتقلات الإسرائيلية، تفتقر إلى الحد الأدنى من الخدمات الصحية، والمعدات والأدوية الطبية اللازمة والأطباء الأخصائيين لمعاينة ومعالجة الحالات المرضية المتعددة، وأن الدواء السحري الوحيد المتوفر فيها هو حبة (الأكامول) التي تقدم علاجًا لكل مرض وداء.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.