مستوطنون يشرعون بإقامة بؤرة استيطانية جديدة شمال رام الله

الضفة الغربية:
أقام مستوطنون اليوم الخميس، بؤرة استيطانية جديدة من بيوتًا متنقلة “كرفانات” قرب بلدة سنجل شمالي رام الله وسط الضفة الغربية.

وأفادت مصادر محلية، إن مستوطنين نصبوا أربعة بيوت متنقلة “كرفانات” على أراضي المواطنين في المنطقة التي تتوسط بلدات (عبوين، جلجليا، سنجل).

وأضافت أن الأرض التي أقيمت عليها البؤرة الاستطانية والأراضي المحيطة بها التابعة للبلدات الثلاث، “طابو” وأصحابها يملكون أوراقا رسمية تؤكد ملكيتها.

وتقع بلدة سنجل على بعد 20كم من الجهة الشمالية من مدينة رام الله.

ويحدها من الشمال قرية اللبن الشرقية، ومن الغرب قريتي عبوين وجلجيليا، ومن الشرق قريتي قريوت وترمسعيا، ومن الجنوب قرية المزرعة الشرقية.

ويبلغ عدد سكانها 5742 نسمة حتى عام 2017م. وتبلغ مساحة القرية الإجمالية 14,028 دونماً منها 888 دونم عبارة عن مسطح بناء للقرية.

وعلى التلال الشمالية لبلدة سنجل والتي لطالما امتازت بطابعها الجمالي الفريد والخضرة والتنوع البيئي الملفت للانتباه.

استباحت البلدة مستوطنة “معاليه لبونه” على أجزاء من اراضي بلدة سنجل شمال مدينة رام الله.

وتأسست مستوطنة “معاليه لبونة” عام 1983م، حيث تأسست كبؤرة استيطانية على أراضي اللبن في حوض الباطن.

ثم ما لبثت إلى أن توسعت بشكل ملحوظ لتتمدد على أراضي قرية سنجل واللبن الشرقية وعبوين.

ونهبت المستوطنات الإسرائيلية من أراضي البلدة 551 دونماً، حيث تقع تلك المستوطنات على جزء من أراضي البلدة.

والمستوطنات هي: “معاليه لفونة” والتي تأسست عام 1983م وصادرت من أراضي القرية 298 دونماً ويقطنها 497 مستوطنًا.

ومستوطنة “عيلي – إيلي” والتي تأسست عام 1984م ومقام جزء منها على أراضي القرية ونهبت منها 253 دونماً ويقطنها 2058 مستوطنا.

كما نهب الطريق الالتفافي من القرية رقم 60 أكثر من 246 دونماً.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.