أخبارسلايد

لليوم الثاني على التوالي.. الاحتلال يواصل تجريف أراضٍ زراعية جنوبي الخليل

الضفة الغربية:

تواصل آليات الاحتلال الإسرائيلي، لليوم الثاني على التوالي، تجريف أراضٍ زراعية شرق بلدة الظاهرية جنوب الخليل بالضفة الغربية المحتلة.

وذكرت بلدية الظاهرية أن آليات الاحتلال جرفت مساحات واسعة من أراضي المواطنين في خربة زنوتا.

وتعود الأراضي لعائلات الطل، والجبارين، والسمامرة، لصالح المنطقة الصناعية لمجلس ما يسمى “اقليم المستوطنات” جنوب الخليل.

يذكر أن عمليات التجريف مستمرة منذ يومين، ويحاول الأهالي منع عمليات التجريف، إلا أن قوات الاحتلال تمنعهم بالقوة من الاقتراب من الموقع.

السرطان الاستيطاني

وتعاني محافظة الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً فيها.

ويقيم فيها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة والمحافظة.

وشهد العامين الماضيين قيام المستوطنين بإنشاء ست بؤر استيطانية جديدة على أراضي المواطنين المصادرة في محافظة الخليل.

وتحديداً على أراضي (دورا، بني نعيم، يطا، السموع، الظاهرية، سعير).

وتسارع حكومة الاحتلال والمجموعات الاستيطانية الزمن في سبيل وضع يدها على أكبر قدر ممكن من الأراضي.

وذلك إقامة مزيد من المستوطنات وشق الطرق مستغلة الانشغال بفيروس كورونا.

ومنذ احتلال مدينة الخليل عام 1967م ثم بناء مستوطنة “كريات أربع” يسعى الاحتلال لتحويل المدينة القديمة في الخليل إلى مستوطنة.

وساعد الاحتلال في ذلك اتفاقية أوسلو حيث قسمت المدينة لقسمين، الأمر الذي وضع الخليل والمسجد الإبراهيمي تحت سيطرة الاحتلال بشكل كامل.

تقرير إحصائي

وفي تقرير دوري صادر عن المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة الغربية، أوضح أن شهر أغسطس 2020 شهد تصاعدا في عمليات هدم المنازل.

حيث بلغ عدد المنازل التي تم هدمها (44) منازلا، وهو العدد الأعلى منذ بداية العام، فضلا عن عشرات المنازل التي أخطر أهلها بالهدم.

كما بلغ عدد الممتلكات المدمرة من محال تجارية ومنشآت زراعية وبركسات وغيرها (52) منشأة.

فيما صادر الاحتلال (8) ممتلكات تنوعت بين مصادرة معدات ومركبات.

وبلغ عدد مداهمات المنازل التي تعود لفلسطينيين (127) مداهمة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق