أخبارسلايد

مستوطنون يطاردون مزارعين بنابلس ويغرقون مساحات بالمياه العادمة

نابلس:

طارد مستوطنون، اليوم الثلاثاء، مزارعين متواجدين في أراضيهم في بلدة دير الحطب شرق نابلس، وطردوهم منها، في حين أغرق مستوطنون أراضي زراعية بنابلس.

وأفاد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس إن مستوطني “ألون موريه” هاجموا المزارعين وقاطفي الزيتون في سبسطية شمال.

وذلك في منطقة خلة الجاغوب شمال دير الحطب، وطردوهم من أراضيهم.

ولفت دغلس إلى إن المستوطنين أغرقوا يوم أمس مساحات من اراضي المواطنين في البلدة المزروعة بأشجار الزيتون بالمياه العادمة.

وفي سياق متصل، أغرق مستوطنو “شافي شمرون” أراضي المواطنين من الجهة الغربية للبلدة بالمياه العادمة.

وأوضح رئيس بلدية سبسطية محمد عازم، أن الأراضي مزروعة بأشجار الزيتون والمشمش؛ وهو ما يشكل خسارة فادحة في الإنتاج للمزارعين.

وحسب عازم، حوّلت مياه المجاري المنطقة التي تقدر بعشرات الدونمات، لمستنقع ذو رائحة نتنة.

وتتعرض عدة مناطق في الضفة الغربية وخاصة في الأغوار والقرى المحاذية للمستوطنات لهجمة متواصلة.

وذلك بهدف مصادرة مزيد من الأراضي وشق طريق استيطانية وتهجير السكان.

ووصف عام 2020 بأنه عام الذروة في تعزيز خطط البناء في المستوطنات وخاصة المنعزلة.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة ارتكاب قوات الاحتلال (1575) انتهاكا.

وهي انتهاكات ارتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وحسب التقرير فقد بلغ عدد الأنشطة الاستيطانية (16) نشاطا تنوعت ما بين مصادرة وتجريف أراضي وشق طرق والمصادقة على بناء وحدات استيطانية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق