أخبارسلايد

الاحتلال يجرّف أرضًا في بيت حنينا ويهدم اسطبلًا للخيل بجبل المكبر

القدس المحتلة:

هدمت قوات الاحتلال صباح اليوم الثلاثاء، اسطبلًا للخيل في بلدة جبل المكبر جنوب القدس المحتلة، فيما جرفت آلياتها أرضًا في بلدة بيت حنينا شمال القدس.

وأفادت مصادر محلية، أن آليات الاحتلال جرفت أرضًا في حي الأشقرية في بلدة بيت حنينا شمال القدس المحتلة.

وقالت المصادر بأن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة جبل المكبر جنوب القدس المحتلة، وهدمت بركسًا للخيول، كما وجرفت أرضية باطون وساحة للخيول.

وفي سياق متصل، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة الجيب شمال غرب القدس.

وفتشت قوات الاحتلال مركبات الأهالي، وشددت من إجراءاتها على حاجز بيت إكسا ودققت في هويات المواطنين.

مخطط للتهجير

وتستهدف بلدية الاحتلال آلاف العائلات الفلسطينية في جميع القرى والبلدات في مدينة القدس المحتلة.

وتسعى بلدية الاحتلال إلى تشريد الأهالي من خلال تسليمهم أوامر هدم بدعوى البناء بدون تراخيص.

ورغم سعي سكان مدينة القدس للحصول على الرخص المطلوبة للبناء إلا أنّ بلدية الاحتلال لا تسمح بذلك.

وبخاصة في المناطق القريبة من مركز المدينة.

وتنتهج سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ اللحظات الأولى لاحتلالها القدس عام 1967، سياسة عدوانية عنصرية تجاه الفلسطينيين المقدسيين.

وذلك بهدف إحكام السيطرة على مدينة القدس وتهويدها وتضييق الخناق على سكانها الأصليين.

من خلال سلسلة من القرارات والإجراءات التعسفية والتي طالت جميع جوانب حياة المقدسيين اليومية.

ومن بين هذه الإجراءات هدم سلطات الاحتلال الإسرائيلي المنازل والمنشآت الفلسطينية.

وذلك بعد وضعها العديد من العراقيل والمعوقات أمام إصدار تراخيص بناء لمصلحة المقدسيين.

وتهدف سلطات الاحتلال بذلك الى تحجيم وتقليص الوجود السكاني الفلسطيني في المدينة.

حيث وضعت نظاماً قهرياً يقيد منح تراخيص المباني، وأخضعتها لسلم بيروقراطي وظيفي مشدد.

بحيث تمضي سنوات قبل أن تصل إلى مراحلها النهائية.

وفي الوقت الذي تهدم به سلطات الاحتلال الاسرائيلي المنازل الفلسطينية، وتضع العراقيل والمعوقات لإصدار تراخيص البناء للفلسطينيين.

تصادق هذه السلطات على تراخيص بناء آلاف الوحدات السكنية في المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي القدس.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق