أخبارسلايد

زوجة الأسير اشتية: إهمال الاحتلال تسبب بإصابة أغلب أسرى “جلبوع”

نابلس:

أكدت زوجة الأسير أمير اشتية، أمان منصور، على أن إهمال الاحتلال وتأخره في الفحص أدى لـإصابة غالبية الأسرى في قسم 3 بسجن “جلبوع” بفيروس كورونا.

وأشارت زوجة الأسير المصاب إلى أن هناك تخوفات من انتشار الفايروس في كل السجن.

ولفتت منصور إلى وجود معلومات لدى ذوي الأسرى قبل أسبوع من إصابتهم بظهور أعراض المرض عليهم.

ونوهت منصور في تصريحات صحفية إلى أن الأسرى طالبوا سلطات الاحتلال بإجراء مسح لـ”كورونا”، أكثر من مرة.

ولم يتم التعامل بجدية من قبل إدارة السجن مع مطالبهم.

وبينت منصور أنه جرى إبلاغ ذوي الأسرى صباح يوم الاثنين بإصابتهم بفيروس كورونا من ضمنهم زوجها الأسير أمير اشتية.

حيث كان من الدفعة الأولى لتي أخذت منها عينات للفحص.

ظروف اعتقال غير آدمية

وأوضحت منصور أن إدارة سجون الاحتلال عزلت الأسرى المصابين بظروف صعبة ومجهولة حتى اللحظة، وغير صحية.

وأكدت أن ظروف سجون الاحتلال لا تلائم في الأصل غير المصابين وغير المرضى، مؤكدة أن هذه الإجراءات ستزيد صعوبة المرض على الأسرى المصابين.

ولفتت منصور إلى أن العائلة حاولت التواصل مع عدة مؤسسات.

وردت المؤسسات قائلة: “تواصلنا مع الصليب الأحمر وأبلغونا أن ليس لديهم أي معلومات عن ظروف حجر الأسرى المصابين بكورونا”.

موضحة أن إدارة السجون ألغت زيارة ذوي الأسرى لسجن جلبوع التي كانت مقررة خلال الأسبوع الحالي.

وحمّلت منصور إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن أي ضرر ممكن أن يصيب الأسرى بهذا الفيروس، بسبب إهمالها ومماطلتها، ومخالطتهم للسجانين.

ويذكر أن مكتب إعلام الأسرى أعلن أمس عن ارتفاع عدد الأسرى المصابين بفيروس كورونا في سجن “جلبوع” إلى 81 إصابة.

وارتفع عدد الأسرى الذين أصيبوا بفيروس كورونا منذ بداية الجائحة إلى 113 أسيرا، مع تخوفات من ازدياد الأعداد خلال الساعات القادمة بشكل كبير.

ويعاني الأسرى داخل السجون الإسرائيلية، من ظروف اعتقال صعبة ومتردية للغاية، في ظل انعدام “البيئة الصحية” داخل الغرف واكتظاظها بالمعتقلين.

ومنذ بداية جائحة كورونا، انتهكت سلطات الاحتلال حقوق الأسرى، كسحب نحو 140 صنفا من المواد المُباعة داخل مقصف السجن.

ومن بين الأصناف منظّفات ومعقمات، وصولا إلى عدم اتخاذ أي إجراءات وقائية، ساهمت في وصول الفيروس للأسرى.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة التحذيرات حول الخطورة على حياة الأسرى في سجون الاحتلال نتيجة سياسة الاستهتار التي تتبعها إدارة السجون بحقهم.

وذلك عقب الإعلان عن إصابة عدد من الأسرى سابقا بفيروس كورونا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق