أخبارسلايد

مستوطنون يحرقون مركبتين ويحطمون ثالثة شمال رام الله

رام الله:
أحرقت مجموعة من المستوطنين، فجر اليوم الخميس، مركبتين وحطموا زجاج ثالثة في بلدة ترمسعيا شمال شرقي مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية.

وقال رئيس بلدية ترمسعيا، وديع أبو عواد، إن مستوطنين تسللوا إلى أطراف البلدة وأحرقوا مركبتين وحطموا زجاج ثالثة، في سهول البلدة الشرقية.

وأشار أبو عواد إلى أن المركبات تعود للمواطنين ضياء وعبد المجيد أبو عواد، وجرى إحراقها بشكل كامل، والأخرى للمواطن عواد إبراهيم.

ولفت إلى أن المركبة الثالثة التي جرى تحطيم زجاجها تعود للمواطن حجاز عبد القادر أبو عواد.

وأشار أبو عواد إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة الشرقية من البلدة، وصادرت المركبات في محاولة منها لإخفاء شواهد الجريمة.

وبدوره قال المواطن حجاز أبو عواد أن المستوطنين قاموا بحرق سيارتين بتغطية كاملة من جيش الاحتلال وأمن المستوطنات ووجود قوات الاحتلال في المكان، وأنه ولأول مرة ربما نشاهد قوات الاحتلال تتواطأ بهذا الشكل الفجّ ولا تحاول منع المستوطنين.

ولفت إلى أنه تم تحطيم زجاج مركبته أثناء تواجده بداخلها، حيث أصيب بأربعة أحجار بيده وقدمه وبطنه.

وأوضح أن جيش الاحتلال حضر للمكان وأطلق قنابل الغاز السام على المواطنين الفلسطينيين الذين حضروا للمكان وطردهم، فيما قاموا بمساعدة المستوطنين للتقدم بحمايتهم وحرق المركبات.

وقال أبو عواد: “يبدو أن جرائم أخطر بكثير قادمة قريبا من المستوطنين، وبتغطية الجيش الذي تشكل من عصابات الأرغون وشتيرن التي نفذت مجازر النكبة”.

وأكد على أن قوات الاحتلال تشكّل حماية للمستوطنين وحاضنة لهم في اعتداءاتهم على المواطنين والممتلكات الفلسطينية.

ويواصل الاحتلال ومستوطنوه تجريف أشجار المزارعين وأراضيهم، بالإضافة إلى سرقة معداتهم وشق طرق استيطانية جديدة؛ لصالح تنفيذ مشاريع استيطانية وتهويدية فيها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق