تصريحاتسلايد

النائب زيدان: مرسوم الانتخابات علامة فارقة بين مرحلتين

طالب بضرورة توفير الحريات..

طولكرم – خدمة حرية نيوز:
قال النائب في المجلس التشريعي عبد الرحمن زيدان، إن مرسوم الدعوة إلى الانتخابات الشاملة بمراحلها، يعتبر علامة فارقة بين مرحلتين، ويجيب على الشكوك حول الجدية في الدعوة إلى الانتخابات.

ولفت النائب زيدان إلى أن مرسوم الانتخابات سيفتح باب الحوار الوطني للاتفاق على التفاصيل التنفيذية لطي صفحة الانقسام، وترتيب الوضع الداخلي الفلسطيني على صعيد السلطة ومؤسسات منظمة التحرير وإعطاء الشتات دوره المستحق، مرحبا بإصدار المرسوم الذي “طال انتظاره”.

بناء الثقة وتوفير الحريات

وأكد زيدان أن الخطوات القادمة لا تقل أهمية لبناء الثقة وتطمين الكل الوطني إلى صدق التوجهات، مطالبا باعتماد وثيقة الوفاق الوطني كبرنامج توافقي للشعب الفلسطيني، ووقف أية خطوات أحادية سواء التعيينات أو المراسيم الاستباقية.

وشدد زيدان على ضرورة ضمان وتوفير الحريات، ووقف الاعتقالات السياسية والاستدعاءات وإطلاق حرية الصحافة وضمان حق الترشح والانتخاب دون ترهيب.

ودعا النائب زيدان لإعادة الاعتبار للمجلس التشريعي وأعضائه ماديا ومعنويا، والاتفاق على آلية تضمن فعالية واستمرار عمل المجلس التشريعي في حالة اعتقال بعض أعضائه المنتخبين ومنع الاحتلال من التحكم بأدائه.

رفع الإجراءات العقابية

وأكد على ضرورة رفع الإجراءات العقابية والتمييز بحق أبناء قطاع غزة إداريا وماليا وإعلاميا، ومعالجة حالت التفرد بالسلطات القائم حاليا ومعالجتها ضمن القانون الأساسي وعلى رأسها موضوع صلاحيات ديوان الرئاسة والمحكمة الدستورية وأداء الاجهزة الامنية وبنية الجهاز القضائي.

ودعا إلى تغليب المصلحة الوطنية وتجاوز الاعتبارات الفصائلية، وإنهاء حالة الاستقطاب والفئوية والاتفاق على قوائم شراكة وطنية لإصلاح الوضع الداخلي ومحاربة الفساد وتحسين أداء السلطة، واستثمار المقدرات الوطنية والصمود الجماعي في وجه الاحتلال وإعادة الاعتبار لمنظمة التحرير كبيت جامع للشعب الفلسطيني في كل أماكنه.

وأصدر رئيس السلطة محمود عباس، مساء الجمعة، مرسوما رئاسيا بشأن إجراء الانتخابات العامة على ثلاثة مراحل.

وبموجب المرسوم ستجرى الانتخابات التشريعية بتاريخ 22/5/2021، والرئاسية بتاريخ 31/7/2021، على أن تعتبر نتائج انتخابات المجلس التشريعي المرحلة الأولى في تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني.

وأشار المرسوم إلى أنه يتم استكمال المجلس الوطني في 31/8/2021 وفق النظام الأساس لمنظمة التحرير الفلسطينية والتفاهمات الوطنية، بحيث تجرى انتخابات المجلس الوطني حيثما أمكن.

وبدورها رحبت حركة حماس في بيان لها بصدور المراسيم الرئاسية بشأن الانتخابات العامة، وأكدت حرصها الشديد على إنجاح هذا الاستحقاق بما يحقق مصلحة الشعب الفلسطيني صاحب الحق المطلق في اختيار قيادته وممثليه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق