أخبارسلايد

مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى والاحتلال يعتقل مقدسيًا من شارع الواد

القدس المحتلة:
واصلت مجموعات من المستوطنين، صباح اليوم الأحد، اقتحام باحات المسجد الأقصى وأدّوا طقوسًا تلمودية، تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، فيما اعتقلت الأخيرة أسيرا محررًا مقدسيًا من منزله بشارع الواد.

وأفادت مصادر مقدسية أن 14 مستوطنًا اقتحموا باحات المسجد الأقصى، تحت حماية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، رغم استمرار الإغلاق الشامل الذي تشهده المدينة المقدسة.

وتأتي اقتحامات المستوطنين في ظل استمرار الإغلاق الشامل الذي تشهده مدينة القدس، وفي ظل التضييق على المصليين ومنع دخول المقدسيين للمسجد الأقصى إلا بشروط مشددة.

كما واعتقلت قوات الاحتلال صباح اليوم الأسير المحرر المقدسي علاء منذر أبو نجيب (20) عاماً من منزله في شارع الواد بالقدس المحتلة.

وأفادت مصادر مقدسية أن قوات الاحتلال داهمت منزل عائلة الشاب علاء أبو نجيب وقامت بتفتيشه واعتقلته بعد أنه عاثت فيه خراباً.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال حوّلت المقدسي علاء أبو نجيب إلى زنازين تحقيق المسكوبية ظهر اليوم.

يذكر أن قوات الاحتلال أفجرت مؤخرًا عن نجيب بعد 9 أشهر قضاها في سجونه بتهمة التصدي لضباط الجيش الاسرائيلي المقتحمين لمصلى باب الرحمة في الأقصى.

وسبق لنجيب أن اعتقل عدة مرات وأمضى في إحداها 22 شهرًا داخل قلاع الأسر، ومبعد لعدة مرات عن المسجد الأقصى المبارك.

ويستهدف الاحتلال المقدسيين وحراس الأقصى والمرابطين منهم على وجه الخصوص من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعاد المقدسيين عن المسجد الأقصى وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

ويعتبر الرباط في المسجد الأقصى ومواقف أهالي القدس من أكثر الأمور التي تؤرق وتزعج حكومة الاحتلال، التي حاولت فرض شروطها ونهجها وبسط سيطرتها على بوابات القدس والتحكم بها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق