تقاريرسلايد

الذكرى الـ18 لاستشهاد المجاهدين القساميين فادي الفاخوري وسفيان احريز

الخليل-خدمة حرية نيوز:
يوافق اليوم الثامن من آذار لعام 2021 الذكرى السنوية الـ18 لاستشهاد القساميين فادي الفاخوري وسفيان احريز من مدينة الخليل، بعد أن نفذا عملية فدائية في مستوطنة “نيغوهوت”.

المجاهدين القساميين فادي الفاخوري وسفيان احريز
المجاهدين القساميين فادي الفاخوري وسفيان احريز

وجاءت هذه العملية بعد أقل من (48) ساعة على مجزرة الشجاعية بغزة التي استشهد فيها (11) فلسطينياً.

الشهيد سفيان احريز

ولد الشهيد سفيان محمد ماجد احريز في الثاني من نوفمبر عام 1982 في مدينة الخليل، درس مراحله الأساسية والثانوية في مدارس المدينة.

عرف عن الشهيد أخلاقه الرفيعة، التزامه بارتياد المساجد، كما أنه شديد البر بوالديه، وكل من عرف الشهيد كان يشهد له بتواضعه وخدمته المتفانية لهم، ومشاركته في المواجهات مع الاحتلال حتى انضمامه الى كتائب الشهيد عز الدين القسام.

الشهيد فادي الفاخوري

ولد الشهيد القسامي فادي الفاخوري في مدينة الخليل، في منطقة الكسارة القريبة من مستوطنة كريات أربع بتاريخ 7-2-1982م، أكمل تعليمه لغاية الصف العاشر، في مدرسة المعارف الأساسية، وبعدها انتقل للعمل مع والده في مجال الكهرباء المنزلية.

وفي السادسة عشرة من عمره انتقل للعيش مع أسرته في حي أبو كتيلة، وانتسب إلى مسجد الجهاد وأصبح أحد أعضاء فريق مسجد الجهاد لكرة القدم، وكان أحب المساجد إلى قلبه مسجد الجهاد ومسجد الرباط ومسجد الحرس.

عرف الشهيد بأدبه وخجله وتواضعه وأخلاقه الحميدة، فالجميع كان يشيد بأدبه وحسن تعامله، وكان يواظب على قيام الليل وتلاوة القرآن العظيم، ويحافظ على صيام الاثنين والخميس من أيام الأسبوع، ولم يتوانى الشهيد يوماً عن تأدية صلاته في المسجد.

ابن حماس والكتائب

بدأ شهيدنا نشاطه الحركي مع بداية اندلاع انتفاضة الأقصى المباركة، وكان يشارك في جميع المسيرات المؤيدة للحركات الإسلامية، وكان من أبرز المشيعين في جنازات الشهداء من جميع الفصائل الفلسطينية.

اعتقل من قبل السلطة الفلسطينية مع الشهيد فؤاد القواسمة لمدة ثلاثة أشهر بتهمة انتمائهما لـ” حماس” ليفرج عنهما قبل اجتياح مدينة الخليل لأول مرة بعدة أيام أما عن جهاده في صفوف كتائب العز القسامية، فقد كان الشهيد ذو خبرة في صناعة المتفجرات، ويحسن استخدام الأسلحة الخفيفة جيدا.ً

وقد تم اختياره لينفذ مع إخوانه إحدى حلقات الرد القسامية على مجازر الاحتلال في حي الشجاعية ونابلس وبقية المناطق الفلسطينية وكان ترتيبه الرابع في مجموعة الشهيد طارق دوفش منفذ عملية أدورا والذي كانت تربطه به علاقة حميمة، وجمعتهم العشرات من النشاطات التي كانوا يقومون بها ضمن فعاليات حركة حماس في الخليل.

يوم الشهادة

وفي يوم الجمعة الموافق 8/3/2003م انطلق المجاهدان الاستشهاديان فادي الفاخوري وسفيان احريز، وفي تمام الساعة الثامنة مساءاً تم اقتحام المستوطنة.

وما أن وصل المجاهدان إلى هدفهما حتى فتحا النار على الجنود ودارت اشتباكات عنيفة بين المجاهدين وقوات الاحتلال لمدة تزيد عن الساعة والربع، انتهت باستشهاد المجاهد سفيان حريز، واستطاع فادي الوصول إلى الكنيس الاسرائيلي وتفجير الحزام الناسف الذي كان يلتف على جسده الطاهر في داخله، ليصيب ويقتل العديد من المستوطنين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق