آليات الاحتلال تهدم جدارا استناديا ومصادرة عيادة متنقلة في الخليل

الخليل:

هدمت آليات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الاثنين، جدارا حجريا استناديا في بلدة بني نعيم شرق الخليل.

فيما صادرت قوات الاحتلال بيتا متنقلا “كرفان” شرق يطا جنوب المحافظة.

وأفادت مصادر محلية أن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت بآلياتها الثقيلة “خلة الوردة” المحاذية للشارع الالتفافي 60 وعلى مدخل بلدة بني نعيم.

وأوضحت أن آليات الاحتلال هدمت جدارا استناديا بطول 200 متر وبارتفاع 6 أمتار تقريبًا.

وهدمت قوات الاحلاتل مشيّدا من المرابيع الحجرية الضخمة، وتعود ملكيته للمواطن نادر جابر.

مصادرة عيادة متنقلة

وفي سياق متصل، صادرت قوات الاحتلال غرفة متنقلة “كرفان” في منطقة زويدين شرق يطا.

ويستخدم الكرفان كعيادة صحية ونفسية، تخدم أكثر من 1200 نسمة من سكان المنطقة النائية.

ويكثف الاحتلال من اعتداءاته وانتهاكاته ضد المواطنين بمصادرة كل مقومات الحياة الصحية والمعيشية والاقتصادية في تلك المناطق.

وذلك لإجبار السكان على ترك أراضيهم لصالح الاستيطان.

وتعاني مدينة الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن.

ويعمل المستوطنون على تعزيز القبضة الإسرائيلي الشاملة على المدينة.

وتسارع حكومة الاحتلال والمجموعات الاستيطانية الزمن في سبيل وضع يدها على أكبر قدر ممكن من الأراضي.

وذلك لإقامة مزيد من المستوطنات وشق الطرق.

اتفاقية أوسلو

ومنذ احتلال مدينة الخليل عام 1967م ثم بناء مستوطنة “كريات أربع” يسعى الاحتلال لتحويل المدينة القديمة في الخليل إلى مستوطنة.

ساعده في ذلك تقسيم اتفاقية أوسلو للمدينة قسمين، الأمر الذي وضع الخليل والمسجد الإبراهيمي تحت سيطرة الاحتلال بشكل كامل.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.