القانوع: قتل المسن “أسعد” جريمة بشعة تتطلب تصعيد المواجهة بأشكالها كافة

تصريح صحفي

 

ارتقاء المسن الحاج عمر عبد المجيد أسعد شهيدًا في قرية جلجليا شمال رام الله بعد الاعتداء عليه والتنكيل به جريمة بشعة تتطلب تصعيد المواجهة بكل أشكالها مع الاحتلال المجرم في كل مناطق الضفة الغربية وأرجائها.

 

وإننا إذ ننعى إلى شعبنا الفلسطيني الشهيد عمر أسعد لنؤكد أن دماءه الطاهرة لن تذهب سدى أو هدرًا، وسيدفع العدو الصهيوني ثمن جرائمه البشعة بحق شعبنا الفلسطيني، وستتصاعد ثورة شعبنا للدفاع عن نفسه وأرضه ومقدساته.

 

إن تصاعد جرائم الاحتلال الصهيوني في الضفة الغربية تستوجب إشعال الأرض لهيبًا تحت أقدام المحتلين وقطعان المستوطنين، وهو ما يتطلب أيضًا من قيادة السلطة وأجهزتها الأمنية القيام بدورها في حماية شعبنا الفلسطيني، ورفع يدها الغليظة عن الثائرين في الضفة، ووقف ملاحقتهم.

 

د. عبد اللطيف القانوع

 

الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس)

 

الأربعاء: 12 كانون الثاني/يناير 2022م

 

الموافق: 9 جمادى الآخرة 1443هـ

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.