بطلها الشهيد أحمد نصر جرار.. أربعة أعوام على عملية “حفات جلعاد”

الضفة الغربية-خدمة حرية نيوز:

توافق الذكرى السنوية الرابعة لعملية “حفات جلعاد” البطولية جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، والتي أسفرت عن قتل مستوطن.

 

ففي مساء يوم الثلاثاء الموافق 09/01/2018، تمكنت خلية عسكرية تابعة لكتائب القسام يقودها الشهيد القسامي أحمد جرار من إطلاق النار بشكل مباشر صوب سيارة يستقلها مستوطن قرب مستوطنة “حفات جلعاد” جنوب مدينة نابلس.

 

22 رصاصة في غضون 40 ثانية أصابت مركبة المستوطن “رزيئيل شيبح”، وأردته قتيلًا على يد الشهيد أحمد جرار، بعد أن أصيب بجراح خطيرة جدًا.

 

وذكرت مصادر عبرية حينها أن الخلية كانت على درجة عالية من التدريب، حيث لاحقت سيارة المستوطن في الظلام وهاجمتها من نقطة الصفر عبر عدة أسلحة، من بينها سلاح أوتوماتيكي نوعي واحد على الأقل ومن ثم توارت في الظلام.

 

ويعد الحاخام المقتول أحد مؤسسي هذه البؤرة الاستيطانية “حفات جلعاد” غرب مدينة نابلس، والتي شكلت منذ تأسيسها عام 2002 نقطة ارتكاز رئيسية لانتهاكات المستوطنين المستمرة تجاه الفلسطينيين في القرى المجاورة.

 

استشهاد جرار

وبعد حوالي قرابة شهر من تنفيذ العملية البطولية، استشهد المجاهد أحمد نصر جرار نجل القائد الشهيد نصر جرار، في السادس من فبراير 2018، خلال اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال في بلدة اليامون قضاء جنين.

 

وولد أحمد نصر جرار عام 1994، وينحدر من واد برقين غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، وتلقى فيها تعليمه وحصل على شهادة جامعية في إدارة المستشفيات.

 

وشهيدنا هو نجل الشهيد القائد في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” نصر جرار”، الذي استشهد عام 2002 بعد مطاردات مكثفة ومحاولات فاشلة لاغتياله.

 

عاش الشاب المجاهد أحمد جرار يتيما منشغلا بالتجارة بعيدا عن المظاهر الاستعراضية، متخفيا عن الأنظار وأضواء الكاميرات.

 

وبعد تنفيذ هذه العملية عاد جرار إلى مزاولة أعماله التجارية اعتياديًّا وبكل هدوء أعصاب، إلى أن حاصرت وحدات من القوات الإسرائيلية منزله واقتحمته في 18 يناير/كانون الآخِر 2018.

 

وقالت والدته إنها لم تكن تعلم أن ابنها مطارد أو مستهدف، ولم تشعر حتى بوجود أي نشاط سياسي أو عسكري له قبل محاصرة واقتحام منزلها، أما هو فقد تمكن من مغادرة المنزل قبل وقت يسير من وصول قوات الاحتلال، واختفى أسابيع، كثفت فيها قوات الاحتلال مطاردته والبحث عنه دون جدوى.

 

وخلال أكثر من ثلاثة أسابيع اجتاحت قوات الاحتلال قرى عدة، واقتحمت أكثر من مرة وفي يوم واحد قرية وادي بورقين، مسقط رأس أحمد جرار، واعتقلت أقاربه وشبانا آخرين، إلى أن استشهد في اشتباك في قرية اليامون بقضاء جنين بعد مطاردة استمرت نحو شهر.

 

وتحول جرار إلى “بطل” ونموذج للشاب المقاوم، وأطلق المواطنون عليه لقب “شبح جنين” وغيرها من الأوصاف والألقاب التي تعبر عن الاعتزاز والإكبار لابن جنين الذي أعاد سيرة والده مقاومةً واستشهادًا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.