تصريح للقيادي حنيني تعقيبا على اعتقالات أجهزة السلطة لأبناء حركة حماس وأنصارها

بسم الله الرحمن الرحيم

 

تصريح صحفي

 

تعقيبًا على حملة الاعتقالات والاستدعاءات التي تشنها أجهزة السلطة بحق أبناء الحركة وأنصارها في الضفة المحتلة:

 

ندين حملة الاعتقالات والاستدعاءات التي تشنها أجهزة السلطة بحق أبناء الحركة وأنصارها، والتهديدات التي توجهها تلك الأجهزة لمنع إحياء ذكرى انطلاقة الحركة الـ٣٤.

 

إن استمرار الاعتقالات والاستدعاءات السياسية وتزامنها مع حملة مشابهة للاحتلال، هو جريمة وطنية وقانونية، وعلى تلك الأجهزة التي لا تحترم أبسط أدوارها في احترام القانون أن توقف تعديها على القانون الأساسي الفلسطيني الذي يؤكد حرية العمل السياسي لجميع أبناء شعبنا، ويمنع ملاحقة المواطنين على خلفية آرائهم وتوجهاتهم السياسية.

 

إن تصاعد حملات الاعتقال السياسي يقود العلاقات الداخلية الفلسطينية إلى مزيد من التأزيم، وإننا اليوم أحوج ما نكون لتعزيز لحمتنا الوطنية، وحماية نسيجنا الاجتماعي من الظواهر الاجتماعية التي نمت وتعززت نتيجة ترسيخ التفرد، وتغييب قيم التعايش بين أبناء شعبنا، وسيطرة العقلية الأمنية على إدارة شؤون شعبنا، مع ملاحقة قادة الرأي والمجتمع، ومنعهم من التعبير عن آرائهم السياسية والمجتمعية.

 

إن حماس وأبناءها وقادتها سيظلون أوفياء لشعبهم ومجتمعهم عبر رفع لواء الخير والدعوة للحفاظ على نسيجنا المجتمعي، وإن إحياء ذكرى الانطلاقة المباركة يحمل في طياته معاني مجتمعية وجهادية لشعبنا، كما يحمل رسالة تحدٍ للأعداء، وعلى رأسهم العدو الصهيوني، بأن شجرتنا راسخة أصلها ثابت وفرعها في السماء.

 

د. عبد الحكيم حنيني

القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس

 

الأربعاء: 8 ديسمبر 2021م

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.