جرار يحث الفلسطينيين على الوقوف إلى جانب والدة الأسير أبو حميد

جنين-خدمة حرية نيوز:

حث القيادي في حركة حماس، عبد الجبار جرار، اليوم الجمعة، شعبنا الفلسطيني على الوقوف إلى جانب والدة الأسير ناصر أبو حميد، في ظل الحالة المرضية الصعبة التي يمر بها نجلها في سجون الاحتلال.

 

وقال جرار، إن هذه الأم العظيمة التي قدمت الشهيد والأسرى، واجب على شعبنا الفلسطيني أن يقف معها وإلى جانبها في تحرير نجلها.

 

وتعقيبا على ما يتعرض له الأسير ناصر، تساءل جرار عن دور جمعيات حقوق الإنسان الدولية عندما يصارع رجل الموت ويقدم نفسه من أجل قضيته بلا مجيب ولا مغيث!.

 

ويوم السبت، زار نواب من المجلس التشريعي عن كتلة التغيير والإصلاح، منزل والدة الأسير أبو حميد، للتضامن معها.

 

وشارك في الزيارة النواب عن محافظة القدس: أحمد عطون ووائل الحسيني ومحمد طوطح، بالإضافة إلى أيمن دراغمة، النائب عن محافظة طوباس.

 

كانت المرشحتان عن قائمة “القدس موعدنا” فادية البرغوثي وسمر حمد قد زارتا منزل والدة أبو حميد يوم الجمعة الماضية، وأكدتا وجوب التحرك على كل المستويات من أجل إنقاذ حياة الأسير خاصة وأنه يعاني من سياسة الإهمال الطبي المتعمد.

 

والحاجة أم يوسف والمعروفة بـ”أم ناصر” من سكان مخيم الأمعري بمدينة رام الله، وهي أم الشهيد القسامي “عبد المنعم أبو حميد” الذي اغتالته قوات خاصة إسرائيلية عام 1994م.

 

كما أنها أم لخمسة أسرى حاليين يقضي معظمهم أحكاماً بالسجن المؤبد لمرة أو لمرات عدة، وهم (ناصر المحكوم سبعة مؤبدات وخمسين سنة، ونصر محكوم بالسجن المؤبد 5 مرات، وشريف محكوم بالسجن المؤبد 4 مرات، ومحمد محكوم بالسجن المؤبد مرتين وثلاثين عاما).

 

وفي 5 يناير الجاري، هاتف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، الحاجة “أم ناصر” الذي تدهورت حالته الصحية في سجون الاحتلال جراء إصابته بمرض السرطان.

 

ووقف هنية على حقيقة وضعه الصحي الذي يمر بمرحلة خطرة، مشيرا إلى بذل كل الجهود من أجل إلزام المحتل بتوفير متطلبات العناية الصحية للأسير البطل ناصر، بل والعمل من أجل حريته وإطلاق سراحه.

 

ويعاني الأسير ناصر أبو حميد (49عاما) من مخيم الأمعري برام الله، من تدهور خطير جدًا في وضعه الصحي، وهو مصاب بالسرطان، ويعيش في غيبوبة منذ أيام، وموضوع تحت أجهزة التنفس الاصطناعي، ويعاني من التهاب خطير في الرئتين.

 

وشددت حركة حماس، على أن مواصلة الإهمال الطبّي الذي يمارسه الاحتلال ضدّ الأسير البطل ناصر أبو حميد، جريمة تعكس سادية ما يسمَّى “مصلحة السجون” في التعامل مع الأسرى في سجونه.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.