سمر حمد: اعتقالات أجهزة السلطة مرفوضة ولا تنتمي لشعبنا المناضل

رام الله-خدمة حرية نيوز:

قالت المرشحة عن قائمة القدس موعدنا سمر حمد، إن الاستدعاءات التي نفذتها أجهزة السلطة الأمنية في الأيام الأخيرة والتي تخللها اعتقال لبعض النشطاء وتهديد البعض مرفوضة ولا تنتمي لثقافة شعبنا المناضل المجاهد.

 

وأضافت حمد بأن “هذا السلوك لا يصب إلا في خدمة العدو، ويعمل على تقويض الروح الوطنية لدى شعبنا الفلسطيني”.

 

وطالبت حمد أجهزة السلطة بوجوب التوقف عن هذه السلوكيات العابثة بوحدة شعبنا الفلسطيني فورا، وإطلاق سراح كل المعتقلين على خلفية الرأي.

 

وشددت على أنه “لا يحق لهم التغول على الأسرى المحررين ومناضلي شعبنا الذي بذلوا أعمارهم من أجل هذا الوطن”.

 

وأكدت حمد على أن هذه المقابلات والاستدعاءات ليست قانونية ولا ينبغي التجاوب معها إلا من خلال القضاء.

 

ودعت حمد كافة المؤسسات الحقوقية والفصائل وقوى الشعب الحية الوقوف صفا واحدا من أجل إنهاء هذه السياسة التي أثقلت كاهل شعبنا.

 

وتواصل أجهزة أمن السلطة بالضفة الغربية المحتلة، ملاحقة الأسرى المحررين والتنغيص على ذويهم فرحة استقبالهم ومصادرة الرايات واليافطات.

 

وردا على الحملة المسعورة التي تشنها أجهزة أمن السلطة بحق الأسرى المحررين والقامات الوطنية في الضفة، أطلق نشطاء حملة “#مش_رايح”، رفضا لسياسة الاعتقالات والاستدعاءات التي تنفذها الأجهزة الأمنية بالضفة.

 

واعتبر النشطاء الاعتقالات السياسية وسياسة الاستدعاءات جريمة وخروج عن الصف الوطني وحرف للبوصلة عن مقاومة الاحتلال ومجابهة مخططاته المتصاعدة.

 

كما صعّدت أجهزة السلطة مؤخرًا في اعتداءاتها على المواطنين وخاصة أنصار حركتي حماس والجهاد الإسلامي، وملاحقة النشطاء على خلفية انتمائهم السياسي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.