الاحتلال ينفذ عمليات تجريف وحفريات في ساحة البراق غرب المسجد الأقصى

القدس المحتلة:
نفذت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، عمليات تجريف وحفريات متفرقة في ساحة البراق جنوبي غرب المسجد الأقصى المبارك.

وأفادت مصادر مقدسية أن جرافة وحفارًا كبيرًا وآلات ضخمة شوهدت عند بداية الجسر الخشبي في ساحة البراق الشريف.

ورصد شهود عيان اهتزازت وصلت إلى مسامع الجيران يوحي بسعة هذه الأعمال، وباستمرار مشروع استكمال تهويد ساحة البراق ومنطقة جنوب غرب المسجد الأقصى المبارك.

تحذير

وبدورها حذرت دائرة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك، من استمرار الاحتلال بمشاريعه في تهويد ساحة البراق وجنوب غرب المسجد الأقصى المبارك.

وقالت الدائرة في بيان لها، اليوم الأحد، إنه “في الوقت الذي تسعى فيه دائرة الأوقاف الإسلامية إلى استمرار فتح المسجد الأقصى للمصلين والمسلمين، فإنها ترصد وتتابع بقلق بالغ ما يتم من أعمال حفر مستمرة في ساحة البراق وقرب باب المغاربة، والتي كان أحدثها اليوم”.

وأكدت أن سلطات الاحتلال تستغل الضائقة الصحية والاجتماعية التي تمر بها القدس والأقصى لتنفيذ نشاطاتها “المحمومة”.

وحذرت الأوقاف من الاستمرار في هذه المشاريع المرفوضة من قبل دائرة الأوقاف جملة وتفصيلاً، لأنها تتعارض مع القانون الدولي الإنساني، ومع قرارات “اليونسكو” الصادرة بهذا الخصوص.

وفي 28 آب 2018 أعلنت بلدية الاحتلال عن نيتها توسعة ساحة حائط البراق، وذلك بزعم تلبية احتياجات المصلين اليهود الذين يتوافدون إليه للصلاة فيه، وتلبية للأحزاب الدينية المتطرفة والتي تدعوا إلى الفصل بين النساء والرجال أثناء الصلاة في حائط البراق.

وفي بداية عام 2011 شرعت قوات الاحتلال بأعمال الحفر والتنقيب في التلة التي كانت تؤدي إلى باب المغاربة المؤدي إلى المسجد الأقصى من الجهة الغربية، والتي انهارت بشكل كامل نتيجة أعمال الحفر، وتم استبدالها بجسر خشبي يستخدمه المقتحمون للمسجد الأقصى للدخول إليه.

يذكر أن سلطات الاحتلال قامت بأعمال تغيير وطمس للمعالم العربية الواقعة عند حائط البراق، حيث قامت بهدم حارتي الشرف والمغاربة ومسحت آثار الحيّين من أجل إقامة ساحة كبيرة عند حائط البراق لكي تتسع لأعداد كبيرة من المستوطنين اليهود إضافة إلى كشف الحائط، كما قامت بهدم عدة مبان تاريخية بالمكان.

وتتعرض مدينة القدس المحتلة لمحاولات تهويد متواصلة لتغيير معالم المدينة ووجها الحضاري وإعطائها صبغة يهودية من خلال مخططات متكاملة وضعتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي لهيكلة وتخطيط المدينة خلال عام 2020.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.