حسن يوسف: على الاحتلال معرفة أنه لن يسمح له بالتصرف كيف يشاء

رام الله-خدمة حرية نيوز:
وجه القيادي في حركة حماس الشيخ حسن يوسف رسالة للاحتلال بأن “عليه التفكير ملياً بأن الأمور لم تعد مقبولة على الشعب الفلسطيني”.

وتابع يوسف”وخاصة المقاومة ولن يسمح لللاحتلال بالتصرف كيف يشاء خاصة في المقدسات التي تعتبر من ثوابت وحقوق الفلسطينيين”.

وبعد لحظات من الإفراج عنه من سجون الاحتلال بارك الشيخ يوسف معركة سيف القدس التي خاضتها المقاومة في غزة.

وأكد القيادي يوسف أن سيف القدس فرضت معادلة جديدة وأحداث كبيرة.

وقال يوسف:” الشعب مستعد للتضحية للحفاظ على المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية التي نفديها بأرواحنا”.

وشدد أنه “على الاحتلال التفكير مليا أن الشعب انطلق انطلاقة مختلفة أنه لن ينسى القدس والأقصى”.

وأضاف:” رحم الله الزمن الذي يقال فيه للاحتلال افعل ما شئت وجاء زمان نقول للاحتلال لا يجوز أن تفعل أي شي لأننا هنا باقون وصامدون”.

شهادة من السجون

وحول الأوضاع داخل سجون الاحتلال أوضح يوسف أن إدارة السجون تتغول على الأسرى بشكل كبير.

وأوضح أن كل يوم تجري اقتحامات وتتفيش وإخراج أقسام كاملة ونقلها من سجن لسجن لإرباك الأسرى ووضعهم في حالة غير مستقرة.

ودعا لعدم السماح للاحتلال بالاستفراد بالأسرى.

وطالب المؤسسات الحقوقية بالعمل على فضح الاحتلال لإجباره على التخلي عن الاعتقال الإداري الظالم بحق الانسان على خلفية التعبير.

وأشار الشيخ يوسف الى أن الأسرى يترقبون صفقة تبادل مشرفة لأنها حبل النجاة لهم.

واستدرك يوسف بأن “الأمر بحاجة لمزيد من الصبر كي تقوم المقاومة بدورها في تحرير أكبر عدد”.

اغتيال نزار بنات

وفي قضية اغتيال نزار بنات قال القيادي يوسف إن ما جرى غير مقبول تحت أي ظرف.

وشدد القيادي بأن الأحداث خارجة عن تقاليد شعبنا الفلسطيني الذي ينتفض ضد الاحتلال وولد حراً وتربي على أن يقول الكلمة بحرية.

ودعا لمحاسبة المسؤولين عن اغتيال بنات ومعرفة الصورة والكيفية ومن كان خلف إنهاء الصوت الحر.

ونبه الى أن الشعب الذي يعيش تحت الاحتلال وواجه الدبابات وعاش ظروفا قاسية ومن حقه أن يقول كلمته وعبر عن رأيه ويقول للظالم بأنه ظالم.

دعوة للاستمرار

ودعا الشيخ الشعب للمضي في المطالبة بحريته والتعبير عن رأيه.

وشدد أنه ولا يجوز لأي يد أن تمتد على المواطنين وخاصة النساء والصحفيين والنشطاء بأي سبب.

وقال يوسف إن الشعب الفلسطيني يبغي العزة والكرامة وبحاجة لأمثال نزار، وعلى الجميع أن يلتزم بذلك.

وكرر الشيخ يوسف أنه لا يمكن لأي جهة أن توقف صوت الحق والحرية.

الغاء الانتخابات

وعبر القيادي حسن يوسف عن أسفه لإلغاء الانتخابات وتوقف عجلة الحوار.

ونقل رسالة من الأسرى من كل الفصائل بضرورة العودة الى الحوار وأن يقوم رئيس السلطة محمود عباس بدوره المسؤول.

لأنه لم يعد مقبولا أن تبقى الساحة الفلسطينية في هذه الأجواء الموتورة والمحتقنة.

وأضاف:” أقول للسلطة بأن أي صوت مخالف لها هو لمصلحتها لأنه يصوب المسيرة وأدعو لمزيد من الاستقرار حتى يتفرغ الجميع للاحتلال”.

يشار الى أن قوات الاحتلال أفرجت اليوم الخميس عن القيادي في حركة حماس والنائب في المجلس التشريعي الشيخ حسن يوسف.

وهو من مدينة رام الله، وذلك بعد اعتقال إداري استمر 9 أشهر.

علماً بأن الشيخ أمضى أكثر من 25 عاماً في سجون الاحتلال.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.