أخبارسلايد

بهدف سرقتها.. مستوطنون يحرثون أراضي المواطنين جنوب نابلس

نابلس:

أقدم مستوطنون، اليوم الخميس، على حراثة اراض خاصة للمواطنين في قرية عوريف، جنوب نابلس، بهدف سرقتها والاستيلاء عليها.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن مستوطني “يتسهار” المقامة على أراضي المواطنين جنوب نابلس، شرعوا بحراثة أراضي خاصة للمواطنين.

وذلك في منطقة كفة المنزلة من الجهة الشرقية لقرية عوريف.

وأوضح أن عددا من الجرارات الزراعية التي يقودها مستوطنون تتواجد في المنطقة، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار إلى أن قيام المستوطنين بحراثة الأراضي قد يكون مقدمة للاستيلاء عليها.

وتنطلق من مستوطنة “يتسهار” أكثر الهجمات عنفاً بحق المواطنين في قرى نابلس، وشكّلت المستوطنة حاضنة لما يعرف بـ”فتيان التلال”.

وهي مجموعة من المستوطنين ارتكبت عدة جرائم من بينها حرق عائلة دوابشة وقتل المواطنة عائشة الرابي وحرق مساجد ومركبات.

وترتبط مستوطنة “يتسهار” بعدة شوارع ضخمة، وبطرق التفافية، يمنع المواطنون المرور منها، أو حتى الوصول إليها.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة ارتكاب قوات الاحتلال (1854) انتهاكا.

ورصدت الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني وأرضه في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر أكتوبر/تشرين أول الماضي.

ودمرت قوات الاحتلال (29) منزلاً و(39) منشأة من محال تجارية ومنشآت زراعية وبركسات وغيرها.

فيما صعدت من عمليات مصادرة الممتلكات لتبلغ (37) تنوعت بين مصادرة معدات ومركبات وآليات ومواد بناء وخيام، مقابل (8) مصادرات في شهر أغسطس الذي سبقه.

ووثق التقرير (28) اعتداء على دور العبادة والمقدسات، فيما بلغ عدد المستوطنين المقتحمين للمسجد الأقصى (1057) مستوطنا، بحماية قوات الاحتلال.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق