أخبارسلايد

جرافات الاحتلال تهدم بركسات سكنية في بلدة سلوان

القدس المحتلة:
هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الثلاثاء، بركسات سكنية في بلدة سلوان بالقدس المحتلة.

وأفادت مصادر مقدسية أن عمليات الهدم التي نفذتها بلدية الاحتلال استهدفت بركسات سكنية لمواطنين من عائلة أبو رموز في رأس كبسة براس العامود، وتركت أفراد العائلة في العراء.

وذكرت المصادر بأن قوات الاحتلال تذرعت بعدم وجود ترخيص لبناء البركسات، لتنفيذ جريمتها بحق العائلة التي تركت بالعراء مع قدوم المنخفضات الجوية والأجواء الشتوية.

ويواجه سكان بلدة سلوان يومياً خطر التشريد، جراء قرارات الاحتلال المجحفة تقضي بإخلائهم وطردهم من منازلهم لصالح المستوطنين.

ولا يملك أهالي البلدة إلا الصمود والتحدي في وجه هذه القرارات الظالمة، حيث نصبت لجنة حي بطن الهوى في بلدة سلوان خيمة اعتصام رفضاً لقرارات الإخلاء المتتالية وتهديد السكان بطردهم من منازلهم لصالح المستوطنين.

ومنذ العام 1948 وحتى اليوم تستمر محاولات الاحتلال في تهجير المقدسيين، فبعد أن نجحوا في الاستيلاء على القدس الغربية لازلت محاولاتهم جارية.

وتعتمد الجمعيات الاستيطانية في هجماتها على الدعوات القانونية والمحاكم، والتي تدعي من خلالها العديد من الادعاءات مثل شراء العقارات من الفلسطينيين أو تزوير وثائق ومستندات كما حدث مع عائلات دويك وشويكي وعودة مؤخراً.

وتتوالى البلاغات القضائية على هذه العائلات في حي بطن الهوى منذ أيلول عام 2015 حتى اليوم، حيث تتذرع بملكية عقارات هذه العائلات ليهود من اليمن منذ عام 1881، وتدّعي أن المحكمة الإسرائيلية العليا أقرت ملكية اليهود من اليمن لأرض بطن الهوى.

وتتذرع الجمعيات الاستيطانية بنفس الادعاء الآن أمام المحاكم الإسرائيلية بخصوص العديد من العقارات التي يسكنها ما يزيد عن 700 مقدسي في حي “بطن الهوى” في بلدة سلوان.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق