أخبار

الأسيران القساميان ساجد وعمار أبو غلوس يدخلان عامهما الاعتقالي الـ18

قتلا مستوطنين في القدس

القدس المحتلة-خدمة خرية نيوز:
دخل الأسيران القساميان ساجد أحمد أبو غلوس (36 عامًا) وعمار صدقي أبو غلوس (38 عامًا)، من القدس المحتلة اليوم السبت عامهما الاعتقالي الثامن عشر على التوالي داخل سجون الاحتلال.

وكان أبناء العم ساجد وعمار أبو غلوس قد اعتقلا بتاريخ (23-4-2004)، وحكمت عليهما محكمة الاحتلال بالسجن المؤبد مرتين، إضافة لعشر سنوات بعد اتهامهما بالانتماء لكتائب الشهيد عز الدين القسام وتنفيذ عمليتين فدائيتين.

وتمكن الشابان أبو غلوس من تنفيذ عمليتي إطلاق نار منفصلتين بواسطة مسدس في حي المصرارة والتلة الفرنسية بالقدس المحتلة، وذلك في شهر آذار عام 2003 وآذار عام 2004 أسفرتا عن مقتل المستوطنين دافيد مردخاي وجورج خوري.

وقد تنقل الأسيران في سجون الاحتلال كافة، وهما من سكان بلدة كفر عقب في القدس المحتلة.

ويواجه 53 مقدسيا أحكاما بالسجن تزيد عن 25 عاما، في حين تصل مدة محكومية بعضهم لمئات السنين، كما أمضى ثمانية أسرى مقدسيين أكثر من عشرين عاما داخل السجون حتى الآن.

ويتوزع الأسرى المقدسيون على معظم السجون، لكنهم يتركزون في سجون النقب ومجدو وجلبوع، في حين تقبع الأسيرات في سجني الدامون والشارون، وعدد من القاصرين يقبعون في سجن أوفك مع الجنائيين.

كما يبلغ عدد الأسرى المقدسيين الذين يخضعون للاعتقال الاداري ما يزيد عن 23 أسيرا، بينهم أربعة قاصرين، وشهدت محاكم الاحتلال في الآونة الأخيرة تصعيدا ملحوظا في الأحكام الصادرة بحق القاصرين المتهمين بإلقاء الحجارة.

وتعتقل سلطات الاحتلال نحو 4400 أسير، منهم حوالي 600 أسير من ذوي المحكوميات العالية، و425 معتقلا إداريا، وحوالي 200 طفل، و40 أسيرة.

ويعاني الأسرى داخل سجون الاحتلال من أبشع الانتهاكات، سواء من خلال إدارة مصلحة السجون، أو من خلال سياسة الاحتلال، والقوانين التي تقدم في الكنيست ضدهم، وضد عائلاتهم، تهدف إلى المزيد من التنكيل بهم والتضييق عليهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق