أخبارسلايد

مواجهات في قصرة ونصب غرف استيطانية على جبل صبيح

نابلس
اندلعت في ساعة متأخرة من الليلة الماضية وفجر اليوم الاثنين مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة قصرة جنوب نابلس بعد تصدي المواطنين لهجوم شنه المستوطنون على البلدة وبناء غرف استيطانية.

وذكرت مصادر محلية أن المواجهات دارت في المنطقة الجنوبية من قصرة والتي شهدت اعتداء من المستوطنين على منازل المواطنين.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة إن عددا من المستوطنين هاجموا منازل المواطنين في المنطقة الجنوبية لبلدة قصرة، وتصدى لهم الأهالي.

وتخلل المواجهات إطلاق كثيف للرصاص وقنابل الغاز دون أن يبلغ عن اصابات.

في غضون ذلك وضع مستوطنون وقوات الاحتلال غرفاً مغلقة على قمة جبل صبيح في بلدة بيتا جنوب نابلس.

وسبق أن أجبر المواطنون قوات الاحتلال على إزالة بؤرة استيطانية أقيمت على الجبل بعد مواجهات واعتصامات نفذها أهالي بيتا.

ويهدف المستوطنون، للسيطرة على أراضٍ وتلال مجاورة له، عبر سياسة التخييم ووضع الكرفانات التي يحاول الاحتلال من خلالها قياس مدى تأثر الفلسطينيين بها.

ويقع في أسفل جبل صبيح منطقة صناعية، تحتوي على منشآت مناشير الحجر.

ومنذ عام 1985م، تسارعت إجراءات الاحتلال ومستوطنيه ومشاريعهم التهويدية للجبل، عبر نصب خيام وغرف متنقلة (كرفانات)، سعيًا منهم للسيطرة عليه، وفرض سياسة “الأمر الواقع”.

ويقع الجبل ضمن المنطقة (ج) التي تشكِّل نحو 61% من أراضي الضفة الغربية، وتكون السيطرة الأمنية والإدارية فيها للاحتلال حسب اتفاقية (أوسلو).

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق