أخبارسلايد

آليات الاحتلال تهدم مساكن المواطنين في التجمعات البدوية بين أريحا ورام الله

رام الله:
هدمت آليات الاحتلال، اليوم الخميس، عدد من بركسات وحظائر في التجمعات البدوية بمنطقة المعرجات شمال مدينة أريحا، للمرة الثانية خلال شهر.

شمال أريحا

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال هدمت خيمتين سكنيتين و3 حظائر للماشية.

وتعود المساكن المهدومة لعائلة عودة كعابنة قرب طريق المعرجات بين محافظتي رام الله وأريحا.

شرق رام الله

وفي السياق ذاته، هدمت آليات الاحتلال منشآت سكنية وزراعية في التجمعات البدوية قرب حاجز الطيبة شرق رام الله.

وبقي سكان تجمع بدو الكعابنة الواقع على الطريق الواصل بين مدينتي رام الله وأريحا في العراء، يفترشون الأرض ويلتحفون السماء.

وذلك بعد أن قامت قوات الاحتلال بتدمير ومصادرة بيوت الصفيح التي تؤويهم ودوابهم.

وقال عودة كعابنة إن ما حصل أمر مرير، مضيفا:

“ذقنا الحسرة والويلات بعد أن تركنا بالعراء تحت أشعة الشمس الحارقة في هذه الأيام الحارة”.

وأضاف “بلا أي إيواء لنا ولأغنامنا التي بالعادة توضع في مناطق مسيجة”.

أخطار وتهديد

وأعرب الكعابنة عن خشيته من التشريد وهدم منازلهم وخيمهم لاحقا،

خاصة مع وجود مستوطن يسكن بالقرب من المنطقة ويعمد إلى مضايقة السكان ويهددهم بالتهجير والقتل باستمرار.

وتجدر الإشارة الى أن تلك المضارب والتجمعات السكنية تقام في أغلب الأحيان في المناطق المصنفة (ج).

أي فعليا تتبع للسلطة من الناحية المدنية إلا أن قوات الاحتلال تمنع أي تواجد فيها للفلسطينيين.

وتعمد قوات الاحتلال الى تهجير السكان ومنع البناء فيها.

وتقدر مساحة المناطق المصنفة (ج) نصف مساحة الضفة الغربية.

هيمنة الاستيطان

حيث تحاول قوات الاحتلال فرض هيمنتها وسيطرتها عليها بالكامل لصالح المستوطنات والطرق الاستيطانية.

تجدر الإشارة إلى أن أريحا كانت هدفاً للاحتلال والاستيطان الإسرائيلي منذ احتلال الضفة الغربية.

وتم بناء مجموعة كبيرة من المستوطنات ومعسكرات تدريب جيش الاحتلال، أتت على مساحات واسعة من أراضي المحافظة.

ومنذ عام 1967 وحكومات الاحتلال المتعاقبة، دون استثناء، تعتبر الأغوار من المناطق الحيوية للأمن والاقتصاد لكيان الاحتلال.

ويبلغ عدد المستوطنات المقامة على أراضي محافظة أريحا والأغوار خمسة عشرة مستوطنة.

كما يوجد في محافظة أريحا ست بؤر استيطانية؛ بالإضافة إلى وجود ١٩ معسكر وقواعد عسكرية ومناطق تدريب لجيش الاحتلال.

ومعظم المستوطنات التي تقع على أراضي محافظة أريحا والأغوار ذات طابع عسكري وزراعي.

وتتبع المجلس الاستيطاني المعروف باسم المجلس الاستيطاني “أرفوت هياردين”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق